على أعتاب معرضها الشخصي الجديد في الشارقة (حوار مع جريدة “المشاهد السياسي”)


تعتبر الفنّانة التشكيلية اللبنانية ماجدة نصر الدين واحدة من أفضل الرسّامات اللبنانيات من الجيل الذي ظهر في التسعينيات، وهي تقيم في الشارقة منذ أكثر من عشر سنوات، وتنشط من هناك في أعمالها الفنّيّة. شاركت في العديد من المعارض الجماعية في لبنان وداخل دولة الإمارات وخارجها، وأقامت عدداً من المعارض الشخصيّة. وهي تعمل حالياً على مشروع معرض خاص جديد سيفتتح في أحد غاليريات الإمارات. «المشاهد السياسي» رافقت الفنّانة اللبنانية في أكثر من معرض لها في السنوات السابقة، وها هي تسبق إلى محاورتها في جملة من القضايا المتعلّقة بفنّها وبالفن بصورة عامة.

* بين أعمالك السابقة ونتاجك الجديد الذي شاركت فيه أخيراً.. في المعرض السنوي في الشارقة ثمّة عناصر جديدة دخلت على عالمك الفنّي.. خطوطاً وألواناً وصياغة فنّيّة.. هل أنت في منطقة فنّيّة جديدة؟

< بعد الحرب الأخيرة على لبنان في العام ٢٠٠٦، أصابتني حالة من الذهول والصدمة. وحين اقتربت من البياض وجدت نفسي أتعامل معه وكأنه جدار مزّقته الصرخات والآثار، وذلك الألم الكبير الذي لحق بالأطفال خلال تلك الحرب اللعينة، فجاء العمل مزيجاً من التجريد والكولاّج والمواد المختلفة. لذا تجد بعض الاختلاف، لأن اللوحة أضيف إليها بعض الصور المقتطعة من المصير المرّ الذي لقيه الأطفال الشهداء! جاء عنصر الكولاج كعامل مساعد للتعبير وبشكل مباشر وصادم عن الظلم الذي لحق بهم. إن تأمّلته من حيث الصياغة الفنّيّة لم يختلف

كثيراً عما قدّمته سابقاً، بل هو حالة أردت التعبير عنها.. الإضافة جاءت مباشرة ومزعجة ـ إن صحّ التعبير ـ  للإيغال في فكرة الاستشهاد الذي كان موضوع اللوحة بعد حرب دمّرتني خليّة خليّة.

في اعتقادي أن أي منجز ينقلنا الى مكان جديد أكان قريباً أو بعيداً لا فارق، والمهم أنها منطقة من مناطق الحسّ والروح والذاكرة.كل مرّة بداية

* حدّثيني عن المسافة التي قطعتها بين قديمك الفنّي وجديدك الذي رأيت بعضه.. ولا بد من أنه مدخل وعنوان لمشروع فنّي متكامل؟

< كل خط يخطّه الفنّان في أعماله من الممكن أن يكون بداية لمشروع فنّي ضخم، فالفن والطريق التي نمشيها لنبقى قريبين من أنفسنا مليئة بالتجارب والمسافات.. هناك خطوط عريضة لمنجزنا الفنّي ومنه يتفرّع العديد من الأفكار والشطحات، إن جاز التعبير. لذا أجد نفسي أنني في كل مرة أقدّم شيئاً جديداً، أخطو خطوة إلى الوراء! فكلما أنت أوغلت بالإبداع والعطاء كلما اتّخذ الفن مجراه الحقيقي في دمك وروحك وأصبحت مطالباً تجاهه وتجاه الإبداع عموماً بالمزيد والمزيد.. يعني البداية من جديد في كل مرة.

ولكن ما يجب ذكره هنا لإيفاء الموضوع حقّه، هو أن كل هذه التجارب والعذابات تصنع تجربتنا، فنكاد نكون كبشر سلسلة من التفاصيل والتجارب، وهذا تماماً ينطبق على من يمارس الرسم والفنون بشكل عام. هناك بالفعل أكثر من مدخل لأعمال فنّيّة جديدة أعمل على تطويرها حالياً، من خلال البحث والعمل على أن أصل إلى مكان أشعر معه بالرضا ولو بعض الشيء عما أريد تقديمه.

* لاحظت في جديدك الذي شاركت فيه أن حجم اللوحة صار أكبر وموضوعها اقترب من موضوعات الجداريّات.. هل تفرض الجداريّات نفسها بسبب ملحمية الموضوعات.. ودراميتها؟

< في الواقع ليست هي أول مرة أتعامل فيها مع هذه الأحجام، فالمساحة الكبيرة تغريني بفضائها المفتوح وتمنحني مساحة أكبر للتعبير والإبداع. في الوقت نفسه هي تشكّل تحدّياً كبيراً للفنّان عن كيفية تعاطيه بصريّاً معها، وكيف سيوازن بين العناصر كافة من حيث اللون والتكنيك، الكتلة والفراغ، الضوء والعتمة. أحياناً يفرض الموضوع نفسه على المساحة وأحياناً بالعكس، توحي لك المساحة وتلهمك لما لم يكن في الحسبان. في لوحتي هذه فرض الموضوع نفسه وتعاملت مع الكانفاس وكأنها جدار كبير أبُثّ عليه غضبي وسخطي، ونستطيع القول هنا إن الموضوع بدراميّته فرض نفسه بالطبع، ولكن ليس على حجم اللوحة فحسب، إنما على العمل ككل ومن كل النواحي. فالجداريات ليست بالضرورة للحزن دائماً، فالفرح يحتاج مساحة كبيرة للتعبير عنه أيضاً.

* بدأ اللونان الأحمر والأسود يحتلاّن الرقعة في عملك.. هل هذا شيء محدّد في عمل فنّي واحد.. أو أنه مطلع مشروع فنّي أكبر؟

< لا نستطيع القول إنه مطلع لمشروع فنّي أكبر، فلقد طغى اللونان الأحمر والأسود على هذا العمل بشكل عفوي وتلقائي ولم يكن مقصوداً.. في البدء كانت الحياة تضجّ فرحاً وألواناً، جاءت الحرب لتقضي على كل شيء، جاءت لتشرذم الأرواح وتبعثر الآمال. تدثّرت اللوحة ـ الجدار ـ بالرمادي المائل الى الزرقة كونه لوناً يحمل طاقة غريبة للتعبير عن موت الأشياء. ومن هنا تجد أن العمل حمل العديد من التناقضات: بين أحمر وأسود ورمادي وأبيض.. مع الحرب لا يبقى سوى الأثر. تكلّلت لوحتي بالشهادة وتعمّدت التركيز على الشهداء الأطفال كونهم يدفعون أثماناً لحروب لا تخصّهم ولا تعنيهم.الطفولي يحرّرنا

* قلت مرة: «شعوري الطفولي في العمل يغلب على عطائي في معظم الأحيان، ويحرّر الطفولي فيّ وفي لوحتي»، أما تخشين أن يكون للطفولي مع الفن حدود يتوقّف معها الفنّان عن عطاء أكبر وأبعد غوراً؟

< على العكس تماماً، إن الطفولي فينا يحرّرنا ويحرّر أفكارنا من التعامل مع القوالب الجاهزة، فتجد نفسك دائماً أمام تساؤلات جديدة وأسرار تحتاج الى الغوص فيها والبحث في غياهبها لاكتشافها، وهذا بحد ذاته متعة كبيرة في العمل الابداعي. فالطفولي في الفن يحاكي الفطرية التي يستحيل أن ننجز أعمالاً ذات أهمية من دونها. نحن نكبر لأنه يُفرض علينا أن نكبر ولا نستطيع أن نغيّر هذا. ولكننا في الفن نمارس طفولتنا ودهشتنا الأولى في كل مرة، وهذا بحد ذاته حافز كبير للإنسان على العطاء، خصوصاً في المجال الذي نغوص فيه. هو ـ في مكان ما ـ يشكّل خطواتنا التي ترسم الطريق في نهاية الأمر.

أجمل ما في الفن أنه مفتوح على الاحتمالات كافة، ولا تستطيع التنبّؤ بما سيؤول إليه المنجز الذي يملأنا دهشة وحبوراً، أو يُغرقنا في ليل دامس من المعاناة واللااستقرار.

مع ذلك لا نستطيع أن نهرب من المسؤولية الملقاة على عاتقنا، فهي كبيرة جدّاً وتتعدّى هذا النطاق والحدود. إن الطفل الموجود فينا هو من يحرّضنا على العمل والمشاكسة والتجريب، ولكنه لا يعفينا من المعاناة والتحدّيات والصعوبات التي يفرضها الهمّ الإبداعي علينا شئنا أم أبينا.

ثلاثة وثلاثون يوماً

* ما الأثر البصري الذي تركته فيك حرب تموز (يوليو) في الجنوب اللبناني.. وما الذي تحاولينه على مستوى الفن التشكيلي للتعبير عن انفعالك بتلك الحرب؟

< لقد كان لحرب تموز (يوليو) ٢٠٠٦ أثر سيّئ جدّاً في نفسي، وقبلها وبعدها ما يحصل في فلسطين الحبيبة والعراق الجريح. في الصعيد الشخصي جاءت حرب تموز (يوليو) لتضعني أمام مسؤوليات جديدة في عملي ولوحتي. لقد رأيت الصمود في عيون الأمّهات اللواتي فَقَدْنَ أولادهن الى الأبد. رأيت العنفوان الذي لا يهزّه أي شيء.. خلال الحرب بالتأكيد لم أكن قادرة على التفكير إلا في وطني الجريح الذي يتمزّق نثرة نثرة أمام أعيننا مباشرة على الهواء عبر شاشات التلفزة.. كنت ساكنة لا أستطيع أن أحرّك يدي اعتراضاً.. كانت دموعي تنهمر بصمت وخجل. أنا بعيدة كل هذه الأميال ووطني يتعذّب، أنا لا ألوي على شيء؛ ناهيك عن المأساة الحقيقية التي تحطّمنا في الصميم وتجعلنا كالخزف المكسّر، فنكاد لا نستطيع أن نلملم أنفسنا من هول الصدمة.. استفزّني استشهاد المئات يومياً على مرأى من العالم أجمع، والعالم بأغلبه صمّ أذنيه، فلا يريد أن يسمع صراخ الأطفال وعويل الأمّهات اللواتي ثكلن أو ترّملن.

رأيت العالم مكموم الفم والأنف بحذاء جلدي منع عنه رائحة الموت التي تنبعث من كل الزوايا.. والذي كان يذبحني أكثر هم أولئك الّذين أمعنوا بالعهر لدرجة التواطؤ والمساعدة لذاك العدوّ الغاشم الذي يسمّى «إسرائيل».. تماماً كما يحصل اليوم على صعيد غزّة الشهيدة الصامدة.. ما أقساها من حقيقة، وما أضعفنا كبشر أمام هكذا مؤامرات.. ثلاثة وثلاثون يوماً عشتها وأنا أتمزّق رعباً على أهل ووطن وأطفال لا حول لهم ولا قوّة..

كل هذا الظلم الذي تغلغل في الجسد والقلب، العقل واللاعقل، في مناطق الوعي واللاوعي، سيؤثّر بالتأكيد فينا كبشر، فما بالك بالذي يمارس إنسانيّته من خلال إبداعه على الكانفاس أو أي حامل آخر!

حرب تموز (يوليو) تغلغلت في ذاكرتي البصرية من دون أن أقصد أو أريد.. نحن رهائن واقعنا الى أن يسرقنا الحلم لنطير به الى مساحات اللوحة البيضاء ونبني هناك وطناً وجدراناً، فتجدنا نضع صور الشهداء الأطفال عليه، نحيّيهم ونعتذر منهم، وكأننا نريد أن نمسح ما لحق بنا من عار باستشهادهم. هم لا يعرفون لماذا آلت مصائرهم إلى هذا. في أماكن أخرى من العالم هم يلعبون ولكنهم هنا في عالمنا العربي يستشهدون!

* هل لمست فارقاً سيكولوجيا بين شخصيات فنّيّة ولدت في الجبل كما هو الحال بالنسبة إليك.. وشخصيات ولدت في السهل مثلاً.. بيروت.. صيدا.. أو غيرها؟ ما الذي يمكن أن تتميّز به نظرة ابن الجبل إلى الأشياء؟

< بالتأكيد إن البيئة التي يعيش فيها الإنسان تؤثّر كثيراً فيه وفي تكوينه النفسي والاجتماعي، بالنسبة لي، لقد مثّلت بيئتي الجبلية الرافد الأول للجمال والفن الذي اكتسبته بشكل فطري من الطبيعة وجمالها الأخّاذ الذي يسحر القلب قبل العين..

كانت الصباحات تمتلئ حبوراً وأنا أتأمل الصخور المنحوتة بآلاف الألوان.. الأزهار التي تنبت في كل مكان من دون منّة على أحد. والكثير الكثير من المظاهر التي تجعل الحياة أحلى وأبهى.

أما بيروت فهي حبيبتي، ينام أهلها وقاطنوها ومحبّوها على سحرها الذي لا يستطيع أحد الافلات منه. فهي ابنة البحر وجارة الجبل، هي أمّ الإبداع والحضارة. هي رمز الارتقاء والحرّيّة.. لها من الجاذبية والسحر ما يغري أي مبدع على وجه الأرض، لذا ستجد من يعيش على أرضها مأخوذاً بجمالها رغم تناقضاتها.. بالنسبة لي أؤمن بأن البشر بشر أينما وجدوا ومهما تعدّدت بيئاتهم واختلفت.

* من هم الشخصيات الأكثر تأثيرا في مسيرتك الفنّيّة؟

< عائلتي كان لها الفضل الأول في تشجيعي، فوالدتي آمنت بأنني طفلة مختلفة، أتعامل مع الأشياء بإحساس عال في زمن صعب.. ووالدي بكى حين رأى تخطيطاً لهرٍّ رسمته بقلم الرصاص في أول درس من دروس الرسم.. بكى والدي وكأنه يعلم أنني إذ اخترت هذا الطريق إنما اختار طريقاً صعبة مليئة بالمعاناة والتحدّيات.

لاحقاً، كان لسامي شريك عمري الفضل الأكبر في عودتي الى الجامعة والانخراط في دراسة الفن في الجامعة اللبنانية، بعد انقطاع قسري عنها لظروف أمنيّة ومعيشية.

لقد عايش حلمي وآمن به وهو حتى اليوم لم يتوقّف عن دعمي وتشجيعي.. بالاضافة طبعاً الى العديد من الأصدقاء المقرّبين من المبدعين، شعراء أو تشكيليين، أثّروا في متابعة تجربتي منذ البداية حتى يومنا هذا.

* كيف بدأت علاقتك الجدّيّة بالرسم؟

< علاقتي مع الرسم علاقة قديمة تتجدّد مع كل شوق الى الانغماس بالألوان، والغياب في غياهب الشعور.. لقد مررت منذ الطفولة بصعود وهبوط على صعيد الرسم، لأنني كنت كباقي الأطفال الذين عايشوا الحرب اللعينة، ولكني كنت مصرّة على الحلم الذي كان يكبر دهراً كلما كبرت شهراً.. العام ١٩٨٨ كان بالنسبة لي عام تحوّل على هذا الصعيد، حيث توظّفت في شركة طيران نظراً الى صعوبة تأمين المعيشة آنذاك، وكنت لا أترك ورقة من شرّي وخربشاتي.رغم صعوبة التحدّيّات حينها، شعرت بأنني طير مقيّد في قفص الوظيفة وأنني أريد أن أطير مع حلمي الذي تنبّهت الى أنه ما زال يعيش في ثنايا روحي.

مرّت سنتان تقريباً لأجد نفسي بعدها متورّطة بحلمي الذي جعلني أترك عملي وأعود الى مقاعد الدراسة، وذلك بتشجيع كبير من زوجي الذي كان خطيبي حينها. وتلك كانت، عدت ولم أفارقه ولم يفارقني مذّاك الوقت.

جئت الى الإمارات بعدها للاستقرار، وانتسبت الى جمعية الإمارات للفنون التشكيلية وبدأت رحلتي مع الفن، ومنذ البدء تعاملت بمسؤولية كبيرة تجاه كل ما أنجزت. وها أنذا أحاول العودة بعد انقطاع دام بعض الوقت بسبب ولادة طفلتي حلا منذ سنتين.

جماعة «الجمان»

* أنت عضو جماعة «الجمان» الفنّيّة منذ العام ٢٠٠٦. ما هي هذه الجماعة، وما هو جوهر اللقاء بين أعضائها، وما الذي تمكّنت من تحقيقه منذ أن تأسّست قبل أربع سنوات؟

< في الواقع بإمكانك اعتبار «الجمان» جماعة مع وقف التنفيذ إن صحّ التعبير. لقد ارتأينا توافقياً، بسبب انشغال أعضائها وغياب بعضهم، على تجميد نشاطها الى حين. لقد أفسحت «الجمان» فيما مضى لكل أعضائها عدداً لا بأس به من المشاركات التي بدورها تضيف شيئاً لمسيرة المبدع وتطلّعاته وطموحاته. بدايتنا كانت في معرض كبير في مؤسّسة العويس الثقافية في دبي في العام ٢٠٠٦، بعدها عرضنا في دار الأوبرا المصرية في القاهرة. كما كانت لنا مشاركات عامة في فرنسا. كان من المفترض أن نكمل المسيرة بمعارض أخرى، إلا أن الأمور لم تجر على ما يرام.

* مَن هم التشكيليون العرب الذين تثير أعمالهم اهتمامك بشكل كبير؟

< في وطننا العربي، هناك الكثير من المبدعين الذين يستحقّون التقدير والاحترام. لقد تأثرت، بطريقة أو بأخرى، بكل ما شاهدته لهؤلاء من أعمال وتجارب. ذاكرتنا البصرية تعتمد في البدء على ما تراه وما تعيشه ومن ثم ما تشعر به تجاه ما سبق

. بالنسبة لي، ولن أدخل هنا في لعبة الأسماء حتى لا أنسى أحداً، تؤثّر بي كل ضربة فرشاة أُنجزت بعناية العارف المسؤول عن مدى أهميّة هذا الفن. أحترم كل عطاء سبق أو عاصر تجربتي.

أتابع العديدين من الفنّانين العرب منذ الطفولة وحتى يومي هذا. وقد سمح لي وجودي في الإمارات أن أتعرّف إلى العديدين من الفنّانين الذين حلمت بلقائهم عن قرب.

التوأمان

* كيف تصفين العلاقة بين التشكيل والشعر.. هل هما الكائن نفسه في لغتين، أم أنهما كائنان مختلفان؟

< علاقة الشعر بالتشكيل علاقة قويّة جدّاً. منذ البدء كانت الصورة، والصورة كتبت على الجدار ورسمت في اللوحات الشعرية.. هي علاقة وجودية تعود لزمن بعيد وسحيق. بإمكان القصيدة أن تكون صورة ملوّنة أو قاتمة تماماً كما اللوحة المرسومة ولكنها رسم بالكلمات. كما اللوحة، فهي شعر مرسوم أو موسيقى ممزوجة بنفحات شعرية تطاول بعض المدارس والأساليب. الشعر والتشكيل توأمان لأمٍّ واحدة هي الموسيقى.

* هل تعتقدين أن ثمّة فارقاً في النظرة الى الفنّان والفنّانة كذكر وأنثى؟ أم أن الفن يضيّع عناصر الاختلاف؟

< أعتقد بأن الفن الجيّد لا يعترف بجنس الفنّان، فالعمل الفنّي النّابع من القلب والعقل يتطلّب المهارات نفسها من الذكر والأنثى. هذا بشكل عام، ولكن إذا اقتربنا من الموضوع بشكل مفصّل قليلاً، فسنجد أن هناك نواحي معيّنة في مجالات الإبداع كافة يختلف فيها التعاطي من حيث الشكل والمضمون، خصوصاً حين يتعلّق الأمر بالموضوعات

المطروحة، على صعيد القصيدة ربما أو اللوحات الواقعية أو التعبيرية. وما عدا ذلك فإن الفنّان إنسان يمارس إنسانيّته وحرّيّته في إبداعه، وهذا ما يهمّ طالما تعامل معه بمسؤولية وصدق. الإحساس نسبي في الفنون، نختلف في كيفية التعاطي معه. ذكوراً أم إناثاً لا فارق… فالرّوح هي المسيّر الأوّل والأخير.

 

ماجدة نصر الدين في حوار مع جريدة  “الوسط اليوم”*

لا تحبّ أن تنتمي ولا أن يصنفها النقاد، تلون كل شيء وبأي شيء،  لوحاتها الخاصة بها والحرة مثل كلامها وأجوبتها، كانت أجمل من أن لا أستغل فرصة حوارها والتعرف بها أكثر. بدأت ترسم قبل أن تتعلم الكلام، واستمرت طيلة حياتها اليوم لتصبح واحدة من الفنانات المعروفات في الوطن العربي واللاتي يشار إليهن بالبنان، ماجدة نصر الدين التشكيلية اللبنانية، التقتها الوسط اليوم في هذا الحوار:

بداية كيف تقدمين نفسك؟

ـ من أكثر الأشياء إرباكا للمرء تقديم نفسه، فما زلت أحاول أن أفهم من أنا وماذا أريد، كل ما أعرفه أنني شغوفة بالفن بكافة أشكاله، أتعاطى مع الحياة بإحساس عال لقناعتي إن الحياة لا تقرب دونه، أحببت الرسم منذ الطفولة، لوّنت بالفحم والطبشور والشمندر والبصل والقهوة.

نحو فنك، ما هي علاقتك بلوحاتك، كيف تأتين لها وهي فارغة بيضاء وكيف تتركينها، وما طقوسك أثناء ذلك؟

ـ آتي إلى اللوحة محمّلة بشغف وتوق للحرية المطلقة، الارتقاء إلى  الانعتاق من كل قيد يضغط على حريتي. الموسيقى هي رفيقتي المثلى حين أرسم، فنجاة قهوة لا يضير أيضاً. علاقتي بالمرسم بشكل عام علاقة حميمة جدا، أشعر بكينونتي حين أدخله وأصرّ على التعاطي مع كافة محتوياته بمحبة. أدواتي تتخطى أن تكون ريشة و”كأنفاس” وألوان بل تتعداها لتشمل أي شيء يخطر ببالك، أي شيء لخدمة العمل هو متاح ومستحب.

اترك اللوحة حين أشعر أنها اكتفت من مشاغباتي وأعود إليها كل حين لأستشفّ من المُنجز ومدى اكتماله أو اقترابه من الكمال، أحيانا تقنعني منذ اللحظة الأولى بالأكفاء وأحيانا لا أفعل مهما حاولت إقناعي.

أنها علاقة نسبية على كل حال، ترتبط بحالة المبدع الذهنية بالدرجة الأولى، يتبعها كل ما يعتمل في النفس من أمور.

ماذا عن البدايات، كيف بدأت علاقتك بالتشكيل؟

ـ بداياتي كانت منذ الطفولة، لقد رسمت بكل ما يخطر ببالك، لأن الألوان لم تكن متاحة كما أحب ولكني لم أعدم وسيلة، كان مصروفي الطفولي يذهب بكامله لشراء الألوان والقصاصات والصور  الملونة….لم أوفر مجلة او قصاصة ملونة، كبرت هذه “المشاريع” معي وصار الرسم يراودني كحلم كبير يجب أن يتحقق في مكان ما في زمن ما، كبرت وأنا أرسم حلماً أجّلته الحرب سنوات رغم رجوعه مع كل نكسة،  وكنت أرسم تعبيراً عن غضبي مما فعله الكبار الصغار  في بلدي وفي مرحلة ما توقفت كليا عن التعاطي بالأقلام اعتراضاً وسخطاً وقرفا.

من أين تستمدين مخزونك البصري المعرفي، وهل يكفي ذلك المخزون دون ثقافة رافدة؟

ـ كل ما تقع عليه أعيننا يكوّن مخزوننا البصري، بالنسبة لي كانت الطبيعة منذ البدء هي الرافد الأساسي لهذا المخزون الغني والمتعدد، ما زلت لليوم أرشف منها بقدر ما أستطيع، هي صديقتي الأولى وملجأي في الشدة والفرح، منها استقيت ألواني الأولى والتالية وإلى ما لا نهاية.
الطبيعة في كل ما يمثلها البحر والجبل والوادي والسهل، مخلوقات الله تستأهل منا التأمل والاستفادة من كل ما تقع عليه أعيننا خاصة فيما يتعلق بالألوان، فإن أنت تأملت صخرة مثلا ستجد فيها ما لا يعد من الألوان ولا يحصى، ألوانا يتعب الفنان كثيرا حتى يحاكيها وهذا على سبيل المثال وليس الحصر. عملي في الأرض مدّني ببعد روحي، ولكن بالطبع كل هذا لا يكفي دون أن تتمتع بالعين الثاقبة نفسها والحس المعرفي نفسه أينما حللت.

تعاملين الفن بطفولية وفطرة، وهذا ما تحتاجه المدرسة التعبيرية من صدق وحقيقة، ولكن قد لا يعجب النقاد ذلك، ما قولك في هذا؟

ـ من أسس الفن الحقيقي النابع من القلب أن تتعامل معه بفطرة وتلقائية وليس من السهل إطلاقا أن يبقى المبدع على هذه الفطرة في التعاطي خاصة حين ينتابه ذاك الوسواس القهري الذي يفرضه عليه بعض أهل النقد، وهنا أسمح لي أن أقول لك أن من يتعاطى النقد الفني بشكل موضوعي وفطري هم قلة قليلة للأسف. وتلك معاناة حقيقية للمبدع أينما صبّ إبداعه.

عشت في بيئتين بينهما فارق كبير في المعطى البصري، هل انعكس ذلك على لوحاتك؟

ـ مما لا شك فيه أن الطبيعة في الإمارات العربية المتحدة تختلف بشكل جذري عما هي في لبنان ولكني استفدت من هذا كثيرا وجعلت هذا التنوع يغني المخزون البصري الذي احفزّه دوما بالتأمل والتبصر في أمور الطبيعة، فالصحراء هنا تعطيك بعداً روحياً للأشياء بصمت الرمال أحيانا وأنينها أحيانا أخرى.. أما البحر فله حكاية ثانية معي، أعشقه بامتياز وأحاول دوما أن أحاكي ألوانه التي لا تحصى وهي تتغلغل في الذاكرة حتى حين يكون بعيدا

الألوان هي مفردات التشكيلي مثلما الكلمات هي مفردة الشاعر، ماذا يعني لك اللون وكيف تتعاملين معه، وما المفضل إليك؟

ـ الألوان أدواتي التي ابدأ معها في انجاز أي عمل أريد انجازه،، تحفزّني على العمل والغوص بغموضها وآفاقها الواسعة،  أقلام الرصاص تستفزني كثيرا أيضا، أما عن ألواني المفضلة فهي تبعا للحالة التي أعيشها وأنا أرسم، فمن الممكن أن أعشق الأسود في لوحة ولكني لا أقربه في لوحة أخرى وهذا ينطبق على كافة الألوان.

ما قراءتك للتشكيل العربي اليوم، من تتابعين من الأسماء؟

ـ مما لا شك فيه أن التشكيل العربي قطع أشواطا بعيدة في الانتشار والازدهار بعد الانفتاح الواسع  الذي شهده العالم ككل،  ولكن ليس ضروريا أن كل ما ينتشر هو جيد أو أهلاً للانتشار. ولكن إن نظرنا للموضوع من ناحية إيجابية سنجد أن العديد من الفنانين العرب  استفادوا من تجارب العالم أجمع وطوروا أنفسهم حتى أنهم في معظم الحالات تفوق على أقرانه في بلاد أخرى ولكن من ناحية أخرى هذا  جعل بعض الفنانون يلهثون وراء مفاهيم غريبة عن مجتمعاتنا وعن هويتنا العربية وهذا طمعا بالانتشار السريع مما جعلنا في بعض الأحيان نتساءل أهو فنّ أم تقليد أعمى لمدراس حتى بتنا أحيانا لا نفقه شيئا مما نراه

بالنسبة للأسماء التي أتابعها فهي كثيرة جدا، يلفتني كل عمل أنجز بعين واعية مفطورة على العطاء والإبداع،، في الإمارات بشكل عام هناك فرصة جيدة لمتابعة أسماء كبيرة لامعة منذ أزمان شاركت بتأسيس التشكيل العربي الراهن.

يجب أن يكون للفن مهمة ما، أم يكفيه كونه مجرد جمال خالص؟

ـ للفن صفة مدهشة وهو انه مفتوح على كل الاحتمالات، فمن المستحيل أن تشمل كل التشكيل ومدارسه تحت عنوان محدد أو مهمة محددة، وهناك العديد من المدارس التي تشغل متعاطيها بالموضوع والتعبير والبعض الآخر لا يمت إلا للإحساس بالمساحة والتعاطي من خلال اللون كأنه موسيقى أثيرية تصدح في كل الاتجاهات. والعديد العديد من الأمثلة فهي لا تعد ولا تحصى.

هل تجدين ضرورة انتماء العمل الفني إلى مدرسة فنية ما؟

ـ لا أجد ضرورة إلا للانتماء إلى العمل الجيد المتقن، فالعمل الفني المتقن والمشغول بإحساس العارف بالشيء والمتمكن من أدواته هو الضرورة الموجبة غالبا، فالتسميات والتحديد يقيد المبدع والعمل في آن معا.

أما مسار لوحتي المقبلة فسيمتدد من الروح إلى الروح، وأنا بصدد العديد من التجارب التي لا أعلم بعد أين ستأخذني مع لوحتي. لا يمكن أن يبدأ الفنان مشروعاً جديداً دون أن يعتمد على التراكمات التي حققها خلال سنوات تعاطيه مع الفن، فالطريق رغم تعرجاته إلا أنه يأخذك إلى الارتقاء بالنفس والروح والجسد أيضاً. هناك مشاريع عديدة مستقبلية سأعلنها في حينها.

* أجرى الحوار : الشاعر والصحفي هاني نديم

قصص للمشاهدة في وصف خرائط الروح*


 

ماجدة نصر الدين فنانة ملتزمة بفنها تؤمن بأن الفن مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المبدع , لها روح تفاعلية بالاندماج مع الآخر مع الحفاظ على الخصوصية والمؤسسة لكيانها المتميز. غير متذبذبة في إنتاجها ,تعتمد منهج فني خاص في التعامل مع مفرداتها التشكيلية .ترسم بالألوان والفحم والقهوة والمواد المختلفة الأخرى حسب الحاجة الفنية للعمل وأيضا وبكل تأكيد ترسم بألوان الروح المعتمدة عليها في سرد قصص اللون وحكاياته, فنانة مثقفة مطلعة لما يحدث على الساحة الفنية العالمية والعربية.

هناك وشائج عميقة بين أعمالها الفنية الأخيرة وفنون ما بعد الحداثة حيث تقدم عملها الفني كخلطة متعددة الاتجاهات والمدارس الفنية ليكون الرسم والنحت والتنصيبات في الفراغ جزاء أساسيا منه ولتجبر المتلقي من أن يصبح هو نفسه مفردة من مفرداتها المتحركة يتنقل بكل خفة في داخل فضاء افتراضي هي قامة بصنعه, فتكون القاعة المعروضة بها هذه الأعمال كلها فضاء لأعمالها المنجزة التي تصبح عالمها الحامل لمعان كثيرة فهي أغنية للحياة والمحبة والتعايش وصرخة ضد الحرب والعنف والخوف والجهل ,شاركت في العديد من المعارض الفردية والجماعية والتي تعلن فيها رفضها واحتجاجها على هذه الممارسات الغير إنسانية.

تؤمن أن الرسم والشعر توأمان لام واحدة هي الموسيقى ويتضح هذا جليا في معظم أعمالها فهي طافحة بالشاعرية ممتلئة بموسيقى الروح ومفرداتها.

رغم اعتمادها على تأثيرات لونية انفعالية وتنتهج التجريدية في معظم أعمالها وتركيزها على الحالة التعبيرية بمشاغباتها الفنية وعدم اهتمامها بالدلالات والرموز في منجزها الفني بشكل مباشر فإن المعنى يتسرب إليك بكل خفة ولا يغادرك حتى يترك عندك انطباعا جيدا , فمتعة المشاهدة تكمن في القصص البصرية لخرائط الروح الممتلئة بها أعمالها المختلفة فإنك تستمع لأصوات لا تتوقف عن السرد بالمشاهدة : أزهار برية ,سهول , جبال , صحراء , وجوه صغيرة متوارية خلف لون قاتم,نوافذ مفتوحة على دهشة الطفولة, أبيض , رمادي , فرح , حزن ممتلئة بموسيقى اللون وتناغمات التكوين الكلي للعمل الفني, فهي تتتبع بأنفاس متقطعة لما يحدث في الداخل العميق ليترجم بأدواتها هي في أعمالها هي أيضا.

وكأنها تقيم وطنا داخل لوحاتها تعيش على مخزونها في حالات الضعف البشرية فهي أي لوحاتها كالكائنات المتوهجة في عتمة الليل الحالك وأخرى كأنها سنابل خضراء ترقص فوق حقل ابيض من خربشات ذاكرة أحلام صغيرة ناصعة تستأنس بوجودها في فضاء رحب فلا توجد أسوار ولا بوابات تمنعها من المسير

من الملفت للانتباه أن الإنسان اقل حضورا في أعمال الفنانة رغم اهتمامها بواقعه وهمومه فهي ترسم الطبيعة الداخلية للبشر بأحاسيسهم, أمالهم, أفراحهم وأحزانهم, فالتجريد أو التعبيرية التجريدية بالتحديد هي الغالب على هذه الأعمال فمن الملاحظ أن الفنانة وقعت في التكرار لبعض من الأعمال فأصبحت كثير منها متشابه في شكلها الخارجي مما يسبب بعض الإرباك للمتلقي لان التنوع مطلوب لإثراء الحالة البصرية المقدمة ومع هذا كله من السهل أن تهزك من الداخل فهي تضعك أمام خيارات كثيرة من الصعب الإفلات من إغوائها, تدخل عليه بشدة وتتركك بكل يسر وحينها تدرك قصة ما في مكان ما.


* – بقلم : عدنان بشير معيتيق فنان تشكيلي